مرحباً @  الرئيسية / اخبار
​استعرض إمكانيات البحرين الاقتصادية والسياحية وأكد على أهمية دور القطاع الخاص في تعزيز العلاقات الثنائية
وزير الصناعة والتجارة والسياحة يشارك في ندوة فرص التجارة والاستثمار في البحرين
05 July 2018
 
أشاد وزير الصناعة والتجارة والسياحة سعادة السيد زايد بن راشد الزياني بعمق وقوة العلاقات التي تربط مملكة البحرين ومملكة تايلند، وبالأخص منها العلاقات الاقتصادية والاستثمارية، والتي تترجمها الزيارات المتنامية الرسمية والخاصة بالإضافة إلى اتفاقيات التعاون المختلفة ومذكرات التفاهم الموقعة بين البلدين الصديقين.
جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها سعادة الوزير في ندوة "فرص التجارة والاستثمار في البحرين"، والتي عقدت صباح اليوم في العاصمة التايلندية بانكوك في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها وفد اقتصادي بحريني برئاسة وزير الصناعة والتجارة والسياحة حالياً، وقد حضر الندوة وزير التجارة التايلندي سعادة السيد السيد سونتيرات سونتيجيروانغ HE Mr. Sontirat Sontijirawong، ووكيل وزارة الخارجية سعادة الشيخة د. رنا بنت عيسى آل خليفة، و سفير مملكة البحرين المعتمد لدى مملكة تايلند سعادة السيد أحمد الهاجري وسعادة السفير التايلندي في مملكة البحرين السيد تانيت نا سونخلا، وأعضاء الوفد الاقتصادي المرافق لسعادة وزير الصناعة والتجارة والسياحة، وعددٍ من أقطاب القطاع الخاص بمملكة تايلند الصديقة.
وأضاف سعادته: " إن حجم التجارة العامة مع مملكة تايلند قد بلغ في عام 2017 حوالي 638 مليون دولار أمريكي بزيادة نسبتها 19٪ عن عام 2016، وهذا مؤشر إيجابي نحو الاتجاه الصحيح وينبغي لنا الاستفادة من ذلك، كما بلغت قيمة الواردات من تايلند حوالي 188 مليون دولار أمريكي، وبلغت الصادرات غير النفطية حوالي 60 مليون دولار أمريكي، فيما بلغت الصادرات النفطية حوالي 389 مليون دولار".
وأضاف سعادته: "إن هناك 26 شركة مسجلة في البحرين تضم شركاء من كلا الجانبين البحريني والتايلندي، وتغطي مجموعة واسعة من الأنشطة التجارية بما في ذلك خدمات الأغذية
والمشروبات، وتجارة العطور، ومستحضرات التجميل، والبناء، والديكور، والطب البديل، بالإضافة إلى الأنشطة العقارية، وتصميم الأزياء، وتصفيف الشعر وعلاجات التجميل الأخرى".
وإلى ذلك أعرب سعادة الوزير عن التزام وزارة الصناعة والتجارة والسياحة بتطوير جميع مجالات المشاريع الخاصة وتحديث ومراجعة كافة القوانين التجارية بهدف إزالة العقبات وتسهيل عملية إقامة المشاريع التجارية في مملكة البحرين. وأعرب في هذا السياق عن ترحيب مملكة البحرين برجال وسيدات الأعمال التايلنديين للاستفادة من موقع البحرين الاستراتيجي وكمركز إقليمي خصوصاً في ظل تميزها بتوافر البنية التحتية الملائمة من موانئ ومرافق لوجستية متقدمة بالإضافة إلى مرافق البنية التحتية الصناعية مثل منطقة البحرين العالمية للاستثمار ومدينة سلمان الصناعية. وقال بأن الأهم من ذلك الاتفاقيات التجارية والاقتصادية المختلفة التي أبرمتها البحرين مع عدد من الدول بما في ذلك الاتحاد الجمركي الخليجي واتفاقيات التجارة الحرة الثلاث التي وقعتها البحرين مع الولايات المتحدة الأمريكية وسنغافورة ودول الرابطة الأوروبية للتجارة الحرة (سويسرا والنرويج ولوكسمبورغ وليشتنشتاين).
وأعرب سعادة الوزير عن اهتمامه باكتشاف واقتناص المزيد من الفرص الاستثمارية وخصوصاً ذات الصلة منها بالصناعات الغذائية الحلال التايلندية، بالإضافة إلى تعزيز دعم وتسهيل التجارة الزراعية بين البلدين وللاستفادة من الخبرة التايلندية في مجال تربية الأحياء المائية.
بعدها تطرق سعادة الوزير إلى المشاريع الكبرى ذات الصلة بصناعة الأغذية والتي اتخذت البحرين كمركز للإنتاج والتوزيع في المنطقة وخارجها، إضافة إلى المميزات السياحية والفرص النامية وامكانيات الاستثمار المتاحة والمتنوعة التي تتميز بها مملكة البحرين في هذا المجال، كما تطرق إلى الخدمات الصحية، والخدمات التعليمية، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والخدمات اللوجستية، وتطوير مهارات الإبداع والتدريب.  وفي هذا السياق وجه سعادته الدعوة إلى رجال وسيدات الأعمال التايلنديين إلى استكشاف الفرص الاستثمارية في مملكة البحرين.
بعدها قدم السيد يوسف الخان مدير إدارة التسويق والترويج السياحي بهيئة البحرين للسياحة والمعارض عرضاً حول المشاريع السياحية في مملكة البحرين، كما قدمت السيدة ميلسا من مكتب مجلس التنمية الاقتصادية في تايلند عرضاً حول الرفص الاستثمارية في مملكة البحرين.