02/07/2019

قصص نجاح جديدة لرواد أعمال بحرينيين تبحث عن فرصها في أسواق الخليج وروسيا والهند والبرازيل واندونيسيا وماليزيا وزير الصناعة والتجارة والسياحة يستقبل عدداً من رواد الأعمال البحرينيين

​​


استقبل وزير الصناعة والتجارة والسياحة سعادة السيد زايد بن راشد الزياني  بمكتبه مساء اليوم مجموعة من رواد الأعمال البحرينيين الذين مثلت تجاربهم الناجحة فرصاً للتصدير والانتقال بأعمالهم إلى آفاق إقليمية وعالمية ضمن دور مركز صادرات البحرين بهدف تمكين المشاريع لرواد الأعمال،   وشملت هذه المجموعة الشيخ راشد بن خليفة آل خليفة مدير عام مزارع الجزيرة ،السيدة مريم المنصوري صاحبة مشروع Gourmet Vanille  والسيد علي الحداد صاحب مشروع الخزائن العالمية ،  والسيد عبد الأمير حجي علي صاحب مصنع الزعيم والسيد محمد عبد الأمير المدير العام  بالمصنع والسيد محمود المهدي مدير المبيعات الإقليمي بمصنع الزعيم للحوم ، الذين يمثلون نماذج واقعية لقصص نجاح تطورت فيها أعمالهم من الإطار المحلي إلى الإطار الإقليمي التنافسي ، وذلك بحضور وكيل الوزارة لشؤون الصناعة السيد أسامة محمد العريض والسيد عبدالكريم الراشد الوكيل المساعد لتنمية الصناعة والآنسة شيخة الفاضل مدير إدارة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وبحضور الرئيس التنفيذي لمركز صادرات البحرين الدكتور ناصر قائدي والسيد حسن ياسين.
حيث أبدى سعادة الوزير اعتزازه بهذه النتائج المتميزة لهذه المشروعات معربا عن اعتزاز الوزارة بمثل هذه النجاحات التي تمثل نماذج من قصص النجاحات التي حققتها مملكة البحرين، تحقيقاً للمبادئ الثلاث لرؤية البحرين الاقتصادية 2030 (الاستدامة ، التنافسية ، العدالة) ، ومساهمتهم بالدرجة الأولى في خلق فرص عمل جديدة و المساهمة في دعم المسيرة التنموية  للبحرين ، واستفادتهم من الفرص المتاحة وتحدي المعوقات التي قد تواجههم ونجاحهم في الدخول لأسواق جديدة إقليمية وعالمية وإسهامهم بمثل هذه النجاحات في التحول من البحث عن فرص العمل إلى خلق فرص العمل ،  معرباً عن اعتزازه بإمكانيات رواد الأعمال البحرينيين ومتمنياً للجميع تحقيق المزيد من النجاحات على المستوى الاقتصادي والوصول إلى العالمية من خلال الاستفادة من المميزات التي يقدمها مركز صادرات البحرين الذي  يسعى إلى تقديم الخدمات الداعمة للشركات للوصول إلى الأسواق الخارجية، وتطوير وتنويع المنتج البحريني بوصوله لأسواق متنوعة إقليمية وعالمية، بالإضافة إلى الاستفادة من جميع المبادرات التي يطرحها مجلس تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات والهيئات المنضوية تحت مظلته بما يخدم قطاع رواد الأعمال.
كما استمع سعادة الوزير إلى الخطط والبرامج المستقبلية لأصحاب تلك المشاريع لتطوير أعمالهم، وفرص الأسواق الجديدة التي تفتحها فرص التصدير.
من جانبه، أوضح السيد علي الحداد أنه وبعد تأسيس مصنعه المخصص للأثاث "الخزائن العالمية “ في العام 2012، ومن خلال العمل الجاد أصبحت منتجات المصنع تتجاوز وجودها في أسواق مجلس التعاون لتطال فرص التصدير إلى الهند مؤكداً أن فكرة مركز الصادرات تساعد في تقديم الاستشارات الصحيحة وخدمات الإرشاد التي يمكن لرواد الأعمال الاستفادة منها في بناء قدراتهم التصديرية، وتعزيز قدرات توسعهم محلياً أيضاً، مقترحاً في الوقت ذاته النظر في فرص إدماج أصحاب مشاريع ريادة الأعمال في المعارض الخارجية.
فيما أوضح الشيخ راشد بن خليفة آل خليفة المدير العام لمشروع "مزارع الجزيرة" أنه مشروع بحريني بامتياز وهدفه الأول تحقيق الاكتفاء الذاتي من الخضروات ومنتجات الحليب، مبيناً أن القيمة الحقيقية لمشروع مزارع الجزيرة تتجاوز فكرة تسويق منتجات غذائية لتتبنى مفاهيم مهمة للاقتصاد مثل الأمن الغذائي بما تشكله من قيمة مضافة في هذا الجانب.
فيما بينت السيدة مريم المنصوري صاحبة مشروع  Gourmet Vanille ، والذي يتبنى معملاً لإنتاج بدائل الألبان والأجبان وتعمل على إضافة خط ثالث لتصدير الملح البحريني لأسواق متعددة والنظر في فرص تصدرها لأسواق إقليمية وعالمية مثل الكويت وروسيا ، مضيفةً أنها استفادت مما هو متاح من أرضية جيدة لانطلاق المؤسسات الصغيرة والمتوسطة مستشهدةً في تجربتها التي بدأتها بمشروع منزلي في العام 2013 إلى حين قيامها بإصدار أول سجل تجاري لها في العام 2018 وأنها وضعت خطة زمنية قوامها ثلاث سنوات وأن استفادتها خدمات مركز صادرات البحرين قد ساهم في اختصار هذه الخطة إلى سنة واحدة فقط بما قدمه المركز من خدمات استشارات وحلول تمويل وغيرها من خدمات مركز صادرات البحرين. كما بينت أنها تهدف من مشروعها إلى تحريك قطاعات أخرى كسلسلة يستفيد منها الجميع مثل قطاع الصيادين في ما يخص انتاج الملح البحري على سبيل المثال.
وفي تجربة أخرى ناجحة، أوضح السيد محمود المهدي مدير المبيعات الإقليمي بمصنع الزعيم بأن علامة "الزعيم" البحرينية قد أصبحت مسجلة ومحمية في أكثر من 32 دولة عالمياً فيما بين السيد محمد عبدالأمير المدير العام بالمصنع  أن البدايات التي صاحبت انتشار هذه العلامة لاقت قبولاً في الشارع البحريني وأوساط المستهلكين ليتجاوز المطروح في الأسواق في البدايات من 300 كيلو من اللحوم يومياً لتتجاوز الآن أكثر من 320 طناً شهرياً مع تنويع منتجات الشركة،   في الوقت الذي أكد فيه السيد محمد عبد الأمير الشريك أن منتجات الشركة لاقت قبولاً واسعاً وكبيراً في الأسواق المحلية واتجهت معه الفرص لأسواق إقليمية أخرى كالسعودية والكويت وعمان والإمارات وكذلك العراق، فضلاً عن السعي نحو التوسع في أسواق كبيرة جداً مثل اندونيسيا وماليزيا  وبحث فرص الانتشار فيها، مبيناً أهمية الاستفادة من فرص الترويج في المنصات والمعارض الإقليمية والدولية المتخصصة في الصناعات الغذائية، ومؤكداً أن الدعم الذي قدمه مركز صادرات البحرين عزز من فرص التطور والنمو والتوسع.
وفي ختام المقابلة، ثمن رواد الأعمال المبادرات التي تطرحها وزارات ومؤسسات المملكة في إطار تمكينها للشباب ورواد الأعمال وتهيئة الأرضية الملائمة لنجاح أعمالهم بما توفره من فرص تمويل وضمانات وخدمات استشارات وإرشاد وتوجيه ومتابعة، فيما أكد وزير الصناعة والتجارة والسياحة رئيس مجلس تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة أن الجهود مستمرة في تمكين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لنموها وفق المبادرات التي وضعها المجلس ضمن خطة استراتيجية قوامها خمس سنوات 2018-2022 ، وتتضمن 17 مبادرة وأن جميع مؤشرات الأداء والقياس إيجابية وتؤكد على الدور الذي تضطلع فيه المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في نمو الناتج المحلي الإجمالي.