04/10/2018

وزير الصناعة والتجارة والسياحة يثني على المشاريع الشبابية المبتكرة ويؤكد: البحرين زاخرة بالطاقات الشبابية المبدعة في جميع المجالات

أثنى وزير الصناعة والتجارة والسياحة سعادة السيد زايد بن راشد الزياني على المشاريع الشبابية الرائدة التي استفاد أصحابها من خدمات الاحتضان وتسريع الأعمال، وتم من خلالها تحقيق طموحهم لبدء مشاريعهم التجارية وتنميتها بالتعاون مع أصحاب الخبرة والاختصاص، معرباً في هذا الصدد عن دعم الحكومة الموقرة ووزارة الصناعة والتجارة والسياحة لكافة الطاقات الشبابية التي تزخر بها مملكة البحرين وتقدم لها كافة التسهيلات التي من شأنها تطوير أفكارهم وإبداعاتهم ومشاريعهم التي تصب في نهايتها في صالح الوطن والاقتصاد الوطني.
وقال الوزير، على هامش حضوره لفعالية First Demo Day، التي نظمتها مسرعة الأعمال Flat 6 Labs بالتعاون مع صندوق العمل (تمكين)، قال إن مملكة البحرين دائماً سباقة في احتضان الشباب وصقل مواهبهم، ووزارة الصناعة والتجارة والسياحة تفتخر بإنجازات الشباب البحريني الطموح وتدعم توجهاته نحو الابتكار كما إنها تسعى لتفعيل دور نشاط "حاضنات ومسرعات الأعمال" في توفير بيئة مشجعة معززة للتفاعل والإنتاجية والنمو من خلال وضع سياسة متكاملة له، لضمان تهيئة نظام بيئي داعم للمشاريع الناشئة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال.
وتعد هذه الفعالية بمثابة العرض الختامي للمشاريع الناشئة الثمانية المختارة من بين 150 مشروعاً استقطبهم البرنامج التمهيدي لمسرعة الأعمال المذكورة.
وجاءت هذه الفعالية في سياق فعاليات أسبوع التكنولوجيا 2018 الذي تحرص وزارة الصناعة والتجارة والسياحة على المشاركة فيه سنوياً، حيث طرحت مجموعة من الفرص الاستثمارية الجديدة في مجال التجارة الإلكترونية وتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، وذلك انطلاقاً من اهتمامها بتعزيز بيئة الاستثمار المبتكرة لرواد الأعمال والمؤسسات الناشئة ودعم توجه قطاع الأعمال لتبني التجارة الالكترونية وتطبيقاتها المختلفة في جميع المجالات.
والجدير بالذكر إن وزارة الصناعة والتجارة والسياحة قد حرصت على إثراء بيئة الأعمال بمملكة البحرين من خلال استحداث نشاط "حاضنات ومسرعات الأعمال" في النظام الإلكتروني الخاص بالسجلات التجارية "سجلات"، وذلك خلال شهر مارس من العام الجاري. وفي السياق نفسه، أكّد
 سعادة الوزير بأنه هناك مجموعة مميزة من حاضنات ومسرعات الأعمال بالمملكة في الوقت الراهن والتي تقدم إلى جانب مساحات مكتبية مشتركة، برامج التدريب المتخصص وتقديم الاستشارات والتوجيه والمساعدة في إعداد خطط الأعمال والتسويق وكذلك التمويل والربط بالمستثمرين المحتملين، كما أكد على أهمية مثل هذه الفعاليات في تسليط الضوء على المشاريع الشبابية المبتكرة التي تبرز إبداع الشباب البحريني ومداركه الواسعة وتنافسيته العالية.