07/08/2018

مؤتمر الابتكار في التنقل المستدام يُعقد في البحرين الشهر القادم

تحت رعاية وزير الصناعة والتجارة والسياحة سعادة السيد زايد بن راشد الزياني يعقد في مملكة البحرين مؤتمر "الابتكار في التنقل المستدام" وذلك في الفترة من 2 – 3 سبتمبر القادم. حيث تنظم شركة ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط، الشركة الألمانية الرائدة في تنظيم المعارض بالتعاون والتنسيق مع وزارة الصناعة والتجارة والسياحة وبالشراكة مع هيئة التقييس الخليجية وبمشاركة محلية وإقليمية ودولية من المتحدثين من القطاع الصناعي، والتشريعي والبحثي بهدف نقل الخبرة والتجارب وتبادل أحدث ما توصلت إليها البحوث والتقنيات المتعلقة بكفاءة المركبات.
وبهذه المناسبة صرح سعادة وزير الصناعة والتجارة والسياحة بأن مملكة البحرين تسعى ومن خلال الخطة الوطنية لكفاءة الطاقة التي اعتمدها مجلس الوزراء الموقر وحددت لها مبادرات وأهداف واضحة لزيادة كفاءة الطاقة بنسبة 6% بحلول عام 2025، كما تسعى إلى حماية البيئة بتقليل التلوث البيئي واثاره، لذلك جاءت فكرة مؤتمر "الابتكار في التنقل المستدام" لاستعراض ومناقشة التجارب الدولية للاستفادة منها لتحقيق هذه التوجهات. كما يعتبر المؤتمر الخطوة الأولى على خارطة طريق تفعيل برامج كفاءة الطاقة للمركبات، بما تستلزم هذه الخطوة من تطوير البنى التحتية الداعمة لاستقبال وتسيير المركبات الحديثة إضافة إلى تبني برامج الحوافز التشجيعية التي تشجع الأشخاص على اقتناء لهذه المركبات ولاستدامة التحول من المركبات الاعتيادية إلى المركبات ذات الكفاءة العالية والصديقة للبيئة. 
وأكد في تصريحه على الاهتمام الخليجي والمحلي بوضع اللوائح الفنية الداعمة للمركبات الكهربائية للتهيئة في استقبال الأسواق الخليجية لهذه المركبات وفقاً للمواصفات الضامنة لسلامتها وكفاءتها، مؤملاً أن يكون المؤتمر حاضناً للجهات الحكومية ومنصة فاعلة لها للبدء كل من موقعه في تهيئه المتطلبات المساندة لتيسير هذه المركبات.
 وأضاف سعادته بأن مثل هذه المؤتمرات تساهم أيضا في إعداد الكوادر الفنية المختصة من خلال اطلاعها ومواكبتها للتغيرات المتسارعة التي تحدث في عالم المركبات وما يرتبط بها من الكفاءة والفاعلية، ومن البرامج والخطط الوطنية الداعمة لهذه التوجهات. وهي فرصة للقطاع الخاص المعني بتزويد السوق بهذه المركبات لاطلاع الحضور على المميزات المختلفة التي تتمتع بها تلك المركبات ونسبة التوفير الذي تحققه على المدى البعيد مقارنة بالمركبات التي تعمل بالوقود، إضافة إلى التطورات الحاصلة في السيارات الذاتية القيادة، والخدمات المصاحبة لها كخدمة التوصيل التشاركي، وغيرها من المواضيع. كما سيتزامن مع المؤتمر معرضا للسيارات ذات الكفاءة والتقنية العالية ليجسد بصورة عملية المواضيع التي سيتناولها المؤتمر. 
 
واختتم سعادة وزير الصناعة والتجارة والسياحة تصريحه مبيناً اهتمام الوزارة في عقد مثل هذه الفعاليات العلمية والعملية معاً، مبيناً إن الوزارة تعمل بالتنسيق الوثيق مع هيئة التقييس الخليجية في هذا الإطار، وسيكون للهيئة حضور فاعل في هذا المؤتمر حيث سيشارك الأمين العام للهيئة
السيد سعود الخصيبي في تقديم كلمه في جلسة الافتتاح، إضافة إلى تقديم المختصين في الهيئة أوراق العمل والمشاركة في المعرض المصاحب للمؤتمر، مع عقد ورشة عمل على هامش المؤتمر تتعلق بالشهادات الخليجية للمركبات.