02/09/2018

أكد اهتمام مملكة البحرين بمواكبة المتغيرات المتسارعة في تطوير التشريعات المتصلة بالمركبات ووسائل النقل وزير الصناعة والتجارة والسياحة يفتتح مؤتمر ومعرض الابتكار في التنقل المستدام

افتتح وزير الصناعة والتجارة والسياحة سعادة السيد زايد بن راشد الزياني وبحضور وزير الكهرباء والماء سعادة السيد عبد الحسين بن علي ميرزا، مؤتمر ومعرض الابتكار في التنقل المستدام الذي انطلق صباح اليوم الأحد 2 سبتمبر 2018 بمركز البحرين الدولي للمعارض والمؤتمرات بحضور عددٍ من كبار المسؤولين ونخبة من المختصين على المستوى المحلي والإقليمي والدولي من القطاع الصناعي، والتشريعي، والبحثي.
وفي الكلمة التي ألقاها بهذه المناسبة أكد وزير الصناعة والتجارة والسياحة اهتمام مملكة البحرين بمواكبة المتغيرات المتسارعة في تطوير المركبات وما يرتبط بها من تشريعات واتفاقيات دولية لجعل مستقبل التنقل أكثر أمانا، وكفاءة، وذكاء، وحفاظا على البيئة.
وأضاف سعادته: "إن اعتماد الأمم المتحدة لمبادرة تهدف إلى جعل النقل بالمركبات الكهربائية في المناطق الحضرية يصل إلى 30 % من إجمالي النقل بحلول عام 2030 قد بدأت بالبروز والتحقق، حيث أنه وبحسب تقرير وكالة الطاقة الدولية لعام 2018 فقد بلغ عدد سيارات الركوب الكهربائية أكثر من 3 مليون سيارة في جميع أنحاء العالم".
وفي تطرقه إلى الوضع المحلي قال سعادة الوزير: "إننا نعمل على تفعيل الخطة الوطنية لكفاءة الطاقة التي اعتمدها مجلس الوزراء الموقر بزيادة كفاءة الطاقة بنسبة 6% بحلول عام 2025، وللمركبات الكهربائية دورٍ محوري في تحقيق هذه النسبة. ويعتبر هذا المؤتمر خطوة في مسار تحقيق كفاءة الطاقة للمركبات، وستتبعها خطوات متسارعة باعتماد اللائحة الفنية الخليجية للمركبات الكهربائية وفي تجهيز البنى التحتية اللازمة لذلك. إذ من المؤمل أن تسري هذه اللائحة على طرازات مركبات عام 2020، وباعتماد الشهادات الخليجية الصادرة لها".

بعد ذلك القى سعادة السيد سعود بن ناصر الخصيبي الأمين العام لهيئة التقييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية كلمة قال فيها أنه جاري حالياً إصدار لائحة فنية خليجية خاصة بمتطلبات السلامة للسيارات الكهربائية، وستقوم هيئة التقييس في القريب العاجل بإعداد مشاريع اللوائح الفنية الخليجية المتعلقة بالمركبات ذاتية الحركة والبنية التقنية اللازمة لها.
وأضاف سعادته بأن الهيئة تطلب من المصنعين تطبيق اللوائح الفنية للمركبات من خلال نظام شهادات المطابقة الخليجية والتي بموجبها تقدم الشركة المنتجة إلى الهيئة إقراراً بتطبيقها لتلك اللوائح وتقوم الهيئة بالمصادقة عليها بعد طلب كافة التقارير والقيام بحضور الاختبارات قبل البدء في الإنتاج للطرازات المراد تصديرها.
اما الرئيس التنفيذي لشركة ميسي فرانكفورت السيد أحمد باولس، فكان له تصريح بهذه المناسبة قال فيه أن هناك اهتماما متزايدا بالتنقل المستدام بشكل مطرد في المنطقة، كما أن العديد من البلدان في المنطقة نفذت مبادرات تهدف إلى زيادة استيعاب مركبات الطاقة البديلة أو تدرس إمكانية تحويل قطاع النقل لديها إلى نظام أكثر استدامة وكفاءة في استخدام الطاقة. وبموجب خطة كفاءة الطاقة الوطنية التي اعتمدتها حكومة مملكة البحرين، فإن قطاع النقل في المملكة يسير نحو تحولات كبيرة.
وأضاف: بتاريخنا الطويل في تنظيم الفعاليات الناجحة في مجال التنقل والسيارات ونظم النقل في جميع أنحاء العالم فإنه يسعدنا في ميسي فرانكفورت تنظيم مؤتمر الابتكار في التنقل المستدام في الشرق الأوسط في البحرين بدعم من وزارة الصناعة والتجارة والسياحة حيث يجتمع خبراء عالميين لمناقشة آخر وأفضل الابتكارات للتنقل النظيف والمستدام في المنطقة.
وعلى هامش المؤتمر الذي حضره بالإضافة إلى المشاركات المحلية، والخليجية، عددٍ من المشاركين من السويد، واليابان، والهند، وكوريا وتركيا، تم افتتاح المعرض المصاحب له، والذي ضم عددٍ من نماذج المركبات الكهربائية، حيث بين العارضون المميزات التي تتمتع بها تلك السيارات من حيث درجة الأمان والذكاء والتقنية والكفاءة العالية. كما تم توفير سيارتين كهربائيتين متاحتين للمشاركين في المؤتمر للتسجيل لتجربة قيادتها، وشهد التسجيل اقبالا واسعاً.
كما كان لإدارة المواصفات والمقاييس بوزارة الصناعة والتجارة والسياحة جناحا بالمعرض عُرضت فيه نماذج تفصيلية تتعلق بدور الإدارة فيما يخص المركبات، مثل الإطارات ذات
 
الكفاءة العالية، والوسائد الهوائية للمركبات، والملصقات التوضيحية في المركبات، إضافة إلى استعراض آلية شراء المواصفات من متجر البحرين للمواصفات. فيما ضم جناح هيئة التقييس الخليجية عدد كبير ومتنوع من المطبوعات التوعوية والمجلات الدورية التي تصدرها الهيئة.  
إن مؤتمر ومعرض الابتكار في التنقل المستدام لهو خطوة رائدة ونقطة تحول باتجاه تهيئة مملكة البحرين لتشغيل المركبات الكهربائية في المستقبل القريب.