نتائج استبيان البرنامج التثقيفي المعد لطلبة المدارس 2017- 2018

​​

تنوع البرنامج التثقيفي ليشمل جميع المراحل التعليمية وتضمن على ورش عمل تدريبية: الأولى عبارة عن "التجارة الإلكترونية في مملكة البحرين" وخصصت لطلبة المرحلة الثانوية والإعدادية والهيئة التعليمية والإدارية، أما الثانية فقد تناولت موضوع "الإنترنت الآمن" وخصصت لطلبة المرحلة الإعدادية والابتدائية وأولياء الأمور. 
وفي نهاية كل ورشة عمل تدريبية تم توزيع استبانة استطلاعية لقياس أثر استخدام التكنولوجيا الحديثة على حياتنا اليومية ومنها مفاهيم التجارة الإلكترونية وتطبيقاتها ومخاطر شبكة الإنترنت. فقد بلغ عدد الأفراد الذين شملهم استبيان التجارة الإلكترونية ما يقارب 400 مشارك أما بالنسبة إلى الذين شملهم استبيان الإنترنت الآمن فقد بلغ عددهم  452 مشارك من طلبة وأولياء أمور ومعلمين ليكون العدد الإجمالي أكثر من 852 مشارك وذلك من ضمن 27 زيارة لمدارس حكومية وخاصة من مختلف المراحل التعليمية.
وقد أسفرت نتائج الاستبيان في كلتا الورشتين على أن معدل عدد الساعات التي يقضيها الفرد لاستخدام شبكة الإنترنت تتراوح ما بين ساعة إلى 4 ساعات وأكثر في اليوم الواحد بحسب اختلاف المرحلة التعليمية، مما يدل على استخدام التطبيقات التكنولوجية في الحياة اليومية على نطاق واسع في شتى المجالات.
حيث اتضح أن أكثر تطبيقات التجارة الإلكترونية استخداماً هو مواقع الشراء الإلكتروني حيث احتلت على المرتبة الأولى بنسبة 70% وتنوعت المنتجات التي يتم شرائها ما بين أجهزة إلكترونية وكتب وملابس وإكسسوارات وغيرها، أما المرتبة الثانية فقد حصلت عليها مواقع التعليم الإلكتروني بنسبة 45% مما يدل على مدى وعي الطلبة للتوجه نحو الوسائط الإلكترونية للتزود بالمعلومات.
كما وتنوعت القنوات الإلكترونية التي يستخدمها الفرد لإتمام المعاملات الإلكترونية أغلبها كانت عبر الأجهزة الذكية والكشك الرقمي، وبلغت نسبة الثقة لهذه المعاملات 70%.
ومن ناحية أخرى تبين أن مواقع الترفيه والتسلية والتعلم والبحث هما الأكثر مواقع استخداماً بين طلبة المرحلة الابتدائية (وهم المشاركين الذين شملهم استبيان الإنترنت الآمن) أما مواقع الشبكات الاجتماعية فقد بلغ نسبة استخدامها 30%، و60% من مستخدمي الشبكات الاجتماعية يستخدمون إعدادات الخصوصية في مواقع التواصل الاجتماعي مثل Instagram وsnapchat  وFacebook و Twitterمما يدل على مدى أهمية جعل هذه الحسابات خاصة للحماية من خطر الاختراق وسرقة المعلومات.
أما بالنسبة إلى أكثر المشاكل شيوعاً والتي قد يواجهها المستخدم على شبكة الإنترنت فقد كانت دعوات من الغرباء والتعرض إلى الفيروسات والخروق الأمنية لجهاز الحاسب الآلي، و70% من بين الذين تعرضوا لهذه المخاطر فقد أبلغوا والديهم أو من يثقون به لإيجاد الحلول المناسبة. 
والجدير بالذكر أن التقييم العام لورش العمل قد حظي على تقدير ممتاز بنسبة 90%.